أبو الريمي علي أحمد ابوبكر محمد أمين الأزهري الشافعي السيامي

มุอามะละฮฺ : การประกันภัยแบบอิสลาม

มุอามะละฮฺ : การประกันภัยแบบอิสลาม

 
 
00:00 /
 
1X
 

ตำราที่ใช้ : อัลหะล้าล วัลหะรอม ฟิ้ลอิสลาม

ดาวน์โหลดหนังสือ อัลหะล้าล วัลหะรอม ฟิ้ล อิสลาม

สถานที่ : โรงเรียนญะมาลุ้ลอัซฮัร, อิสลามรักสงบ ซ.พัฒนาการ 30

ดาวน์โหลด

:: เนื้อหา ::

نظام التأمين الإسلامي

وإذا كنا نرى الإسلام يعارض شركات التأمين في صورتها الحاضرة ومعاملاتها الجارية فليس معنى هذا أنه يحارب فكرة التأمين نفسها. كلا إنه يخالف في المنهج والوسيلة، أما إذا تهيأت وسائل أخرى للتأمين لا تنافي صورة المعاملات الإسلامية، فالإسلام يرحب بها

وعلى كل حال فإن نظام الإسلام قد أمن أبناءه والمستظلين بظل دولته بطرقه الخاصة -شأنه في كل شرائعه وتوجيهاته- إما عن طريق تكافل أبناء المجتمع بعضهم مع بعض، وإما عن طريق الحكومة وبيت المال. فهو -أي بيت المال- شركة التأمين العامة لكل من يستظل بسلطان الإسلام

وفي الشريعة الإسلامية نجد تأمين الأفراد عند الحوادث ومعاونتهم على التغلب على الكوارث التي تصيبهم. وقد ذكرنا من قبل أن من الأمور التي تبيح للفرد المسألة أن تصيبه جائحة، فإذا أصابته جائحة حلت له مسألة ولي الأمر حتى يعوض ما أصابته أو يخفف عنه بعضه

كما نجد التأمين للورثة بعد الوفاة في قول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: “أنا أولى بكل مسلم من نفسه من ترك مالا فلورثته. ومن ترك دينا أو ضياعا (أي أسرة أولادا صغارا) فإلي وعلي”

ومن أعظم ما شرعه الإسلام لتأمين أبنائه: سهم (الغارمين) في مصارف الزكاة. فقد جاء عن بعض مفسري السلف في تفسير الغارم: أنه من احترق بيته أو ذهب السيل بماله أو تجارته أو نحو ذلك

وأجاز بعض الفقهاء أن يعطى مثل هذا من حصيلة الزكاة ما يعيده إلى حالته المالية السابقة وإن بلغ ذلك الألوف

Default image
อาลี เสือสมิง