أبو الريمي علي أحمد ابوبكر محمد أمين الأزهري الشافعي السيامي

016-บทว่าด้วย ซิกรุ้ลลอฮฺและมารยาทเมื่ออยู่ในมัสยิด, ความประเสริฐของการอะซาน

016-บทว่าด้วย ซิกรุ้ลลอฮฺและมารยาทเมื่ออยู่ในมัสยิด, ความประเสริฐของการอะซาน

 
 
00:00 / 1:01:26
 
1X
 

ตำราที่ใช้ : อัลอัซการ อัลมุนตะคอบะฮฺ มิน กะลาม ซัยยิดิลอับร๊อร ; อิหม่ามอันนะวาวีย์ 

ตำราที่ใช้อธิบาย : อัล-ฟุตูหาต อัร-ร็อบบานียะฮฺ อะลัล อัซการ อัน-นะวาวียะฮฺ ; อัลลามะฮฺ มุฮำมัด อิบนุ อัล-ลาน อัศ-ศิดดีกียฺ

ดาวน์โหลดหนังสืออัลอัซการฺ – อิมามนะวะวี

สถานที่ : โรงเรียนญะมาลุ้ลอัซฮัร, อิสลามรักสงบ ซ.พัฒนาการ 30

ดาวน์โหลดไฟล์เสียง

وينبغي للجالس فيه أن يأمر بما يراه من المعروف وينهى عمّا يراه من المنكر، وهذا وإن كان الإِنسان مأموراً به في غير المسجد، إلا أنه يتأكد القولُ به في المسجد صيانةً له وإعظاماً وإجلالاً واحتراماً، قال بعض أصحابنا: من دخل المسجد فلم يتمكن من صلاة تحية المسجد، إما لحدث، أو لشغل أو نحوه، يُستحبّ أن يقول أربع مرات: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، واللَّه أكبر، فقد قال به بعض السلف، وهذا لا بأس به.
(باب إنكاره ودعائه على من يَنشُدُ ضالّةً في المسجد أو يبيعُ فيه)
89 – روينا في ” صحيح مسلم ” عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” مَنْ سَمِعَ رَجُلاً يَنْشُدُ ضَالَّةً في المَسْجِدِ فَلْيَقُلْ: لا رَدَّها الله عَلَيْكَ فإِنَّ المَساجِدَ لَمْ تُبْنَ لِهَذَا “.
90 – وروينا في ” صحيح مسلم ” أيضاً عن بُريدة رضي الله عنه: أن رجلاً نشدَ في المسجد فقال: مَن دَعا إليَّ الجمل الأحمر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ” لا وَجَدْتَ إنَّمَا بُنِيَت المَساجِدُ لِمَا بُنِيَتْ لَهُ “.
91 – وروينا في ” كتاب الترمذي ” في آخر كتاب البيوع ” منه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إذَا رأيْتُمْ مَنْ يَبِيعُ أوْ يَبْتَاعُ في المَسْجِدِ فَقُولُوا: لا أَرْبَحَ اللَّهُ تِجارَتَكَ، وَإذَا رَأيْتُمُ مَنْ يَنْشُدُ فيهِ ضَالَّةً فَقُولُوا: لا رَدَّ اللَّهُ عَلَيْكَ “، قال الترمذي: حديث حسن.(باب دعائه على من ينشد في المسجد شعراً ليس فيه مدحٌ للإِسلام ولا تزهيدٌ، ولا حثٌّ على مكارمِ الأخلاق ونحو ذلك)
92 – قال المصنف رحمة الله: روينا في كتاب ابن السني عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” مَنْ رأيْتُمُوهُ يُنْشِدُ شِعْراً في المَسْجِدِ فَقُولُوا لَهُ: فَضَّ الله فَاكَ، ثَلاثَ مَرَّاتٍ ” (1) .
قال السيوطي في ” تحفة الأبرار بنكت الأذكار “: قال الحافظ ابن حجر: وثوبان المذكور، ليس هو المشهور مولى ررسوله الله صلى الله عليه وسلم، بل هو آخر لا يُعرف إلا في هذا الأسناد.

(بابُ فضيلةِ الأذان)
93 – روَينا عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ ما فِي النِّدَاءِ وَالصَّفّ الأوَّلِ ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إلاَّ أنْ يَسْتَهِمُوا عَلَيْهِ لاسْتَهَمُوا ” رواه البخاري ومسلم في ” صحيحيهما “.
94 – وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ أدْبَرَ الشَّيْطانُ وَلَهُ ضُرَاطٌ حتَّى لا يَسْمَعَ التَّأذِينَ ” رواه البخاري ومسلم.
95 – وعن معاوية رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” المُؤَذّنُونَ أطْوَلُ النَّاسِ أعناقاً يَوْمَ القِيامَةِ ” رواه مسلم.
96 – وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” لاَ يَسْمَعُ مَدَى صَوْتِ المُؤَذّنِ جنّ ولا إنس ولا شئ إِلاَّ شَهدَ لَهُ يَوْمَ القِيامة ” رواه البخاري، والأحاديث في فضله كثيرة.
واختلف أصحابنا في الأذان والإمامة، أيّهما أفضل على أربعة أوجه: الأصحّ أن الأذان أفضل، والثاني: الإمامة والثالث: هما سواء، والرابع: إن علم من نفسه القيام بحقوق الإِمامة واستجمع خصالها فهي أفضل، وإلا فالأذان أفضل.


وإسناده ضعيف.
(*)

Default image
อาลี เสือสมิง