ความยำเกรงต่ออัลลอฮฺ (ซ.บ.) (ตอนที่ 1)

ความยำเกรงต่ออัลลอฮฺ (ซ.บ.) (ตอนที่ 1)

 
 
00:00 /
 
1X
 

 

ตำราที่ใช้ :  ดะลีลุ้ลฟาลิฮีน (อธิบาย ริยาฎุซซอลิฮีน)

สถานที่ : โรงเรียนญะมาลุ้ลอัซฮัร, อิสลามรักสงบ ซ.พัฒนาการ 30

 

 

::  เนื้อหา ::

50 ـــ باب الخوف
أي من الله عز وجل، قال الشيخ زكريا في «شرح الرسالة»: هو فزع القلب من مكروه يناله أو من محبوب يفوته. وسببه تفكر العبد في المخلوقات كتفكره في تقصيره وإهماله وقلة مراقبته لما يرد عليه، وتفكره فيما ذكره الله عز وجل في كتابه من إهلاك من خالفه وما أعدّ له في الآخرة، وقد يعبر عن الخوف بالفزع والروع والرهبة والخيفة والخشية.
(قال الله تعالى): {وإياي فارهبون}) أي خافون خوفاً معه تحرز فيما تأتون وتذرون. قال البيضاوي: وهو آكد في إفادة التخصيص من إياك نعبد لما فيه مع التقديم من تكرير المفعولية والفاء الجزائية الدالة على تضمن الكلام معنى الشرط كأنه قيل: إن كنتم راهبين شيئا فارهبون وفي الآية أن المؤمن ينبغي أن لا يخاف أحداً إلا الله سبحانه وتعالى.
(وقال تعالى): {إن بطش ربك لشديد}) البطش: هو الأخذ بعنف وشدة بالمأخوذ بحسب إرادته تعالى.
(4/116)

(وقال تعالى): {وكذلك} أي ومثل ذلك الأخذ للأمم الماضين ({أخذ ربك إذا أخذ القرى}) أي أهلها وقرىء/ «إذ» لأن المعنى على المضي (وهي ظالمة) حال من القرى وهي في الحقيقة لأهلها، لكنها لما أقيمت مقامه أجريت عليها وفائدتها الإشعار بأنهم أخذوا لظلمهم وإنذار كل ظالم ظلم نفسه أو غيره من وخامة العاقبة ({إن أخذه أليم شديد}) وجيع غير مرجوّ الخلاص عنه وهو مبالغة في التهديد والتحذير ({إن في ذلك}) أي ما أنزل بالأمم الهالكة أو فيما قصه الله من قصصهم (لآية) لعبرة ({لمن خاف عذاب الآخرة}) يعتبر بها عظة لعلمه بأن ما حاق بهم أنموذج مما أعد للمجرمين في الآخرة أو ينزجر به عن موجبه لعلمه بأنها من إله مختار يعذب من يشاء ويرحم من يشاء، فإن من أنكر الآخرة وأحال فناء هذا العالم لم يقل بالفاعل المختار، وجعل تلك الوقائع لأسباب فلكية اتفقت في تلك الأيام لا لذنوب المهلكين بها ({ذلك}) إشارة إلى يوم القيامة وعذاب الآخرة دلّ عليه ({يوم مجموع له الناس}) أي يجمع له الناس، والتعبير له بالجمع للدلالة على ثبات معنى الجمع لما فيه من المحاسبة والمجازاة ({وذلك يوم مشهود}) أي مشهود فيه أهل السموات والأرض، واتسع فيه بإجراء الظرف مجرى المفعول، ولو جعل اليوم مشهوداً في نفسه لبطل الغرض من تعظيم اليوم وتمييزه فإن سائر الأيام كذلك (
(4/117)

{وما نؤخره}) أي اليوم ({إلا لأجل معدود}) إلا لانتهاء مدة معدودة متناهية على خلاف المضاف وإرادة مدة التأجيل كلها بالأجل لا منتهاها فإنه غير معدود ({يوم يأت}) أي الجزاء أو اليوم كقوله {حتى تأتيهم الساعة}(الحج:55) على أن يوم بمعنى حين أو الله تعالى كقوله: {هل ينظرون إلا أن يأتيهم ا} (البقرة:210) ونحوه (لا تكلم) أي لا تتكلم (نفس) بما ينفع وينبغي من جواب أو شفاعة وهو الناصب للظرف، ويحتمل أن نفسه بإضمار أذكر أو بالانتهاء المحذوف (إلا بإذنه) أي بإذن الله كقوله: {لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن} (النبأ:38) وهذا في موقف، وقوله: {هذا يوم لا ينطقون ولا يؤذن لهم فيعتذرون} (المرسلات:35، 36) في موقف آخر أو المأذون فيه هي الجوابات الحقة والممنوع عنه هي الأعذار الباطنة ({فمنهم شقى}) وجبت له النار بمقتضى الوعيد ({و}) منهم ({سعيد}) وجبت له الجنة بمقتضى الوعد والضمير لأهل الموقف، وإن لم يذكروا لأنه معلوم مدلول عليه بقوله: {لا تكلم نفس} أو الناس ({فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق}) الزفير إخراج النفس والشهيق رده واستعمالها في أول النهيق وآخره، والمراد بهما الدلالة على شدة كربهم وغمهم فالمراد تشبيه حالهم بمن استولت الحرارة على قلبه وانحصر فيه روحه أو تشبيه صراخهم بأصوات الحمير.
(وقال تعالى): {ويحذركم الله نفسه}) أي يغضب عليكم من فعل ما حضر وملابسة ما منع.
(4/118)

(وقال تعالى): {يوم}) بدل من إذا الظرفية المتضمنة معنى الشرط المذكور في آخر الآية قبله ({يفرّ المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته}) أي زوجته ({وبنيه}) بدأ بالأخ ثم بالأبوين لأنهما أقرب ثم بالصاحبة والولد لأنهما أقرب والأخ من الأبوين والأخ إيذاناً أنه لا يقف لأحد منهم ({لكل امرىء منهم يومئذٍ شأن يغنيه}) أي يشغله عن شأن غيره: أي اشتغل كل بنفسه والجملة حال وهو دليل جواب إذا المحذوف، وقيل يفرّ حذراً من تبعاتهم، فيقول الأخ لم تواسني بمالك. والأبوان قصرت في برنا، والصاحبة أطعمتني الحرام وفعلت، والولد لم تعلمني ولم ترشدني. قال الكواشي: وهذا عام في كل كافر في كل موطن من مواطن القيامة وخاص بالمؤمن في بعض مواطنها.
(4/119)

(وقال تعالى): {يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة}) تحريكها للأشياء على الإسناد المجازي أو تحريك الأشياء فيها فأضيفت إليها إضافة معنوية بتقدير وإضافة المصدر إلى الظرف على إجرائه مجرى المفعول به (شيء عظيم) هائل علل أمرهم بالتقوى بفظاعة الساعة ليتصوّرها بعقولهم ويعلموا أنه لا يؤمنهم منها سوى التدرع بلباس التقوى فيبقوا على أنفسهم ويتقوها بملازمة التقوى ({يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت}) تصوير لهولها والضمير للزلزلة ويوم منتصب بتذهل وقرىء معلوماً ومجهولاً: أي تذهلها الزلزلة، والذهول الذهاب عن الأمر بدهشة والمقصود الدلالة على أن هولها بحيث إذا دهشت التي ألقمت الرضيع ثديها نزعته عن فيه وذهلت عنه، وما موصولة أو مصدرية ({وتضع كل ذات حمل حملها}) أي جنينها، قال المصنف في آخر كتاب الإيمان من شرح مسلم: وقد اختلف العلماء في وقت وضع كل ذات حمل حملها وغيره من المذكور، فقيل عند زلزلة الساعة قبل خروجهم من النداي، وقيل هو يوم القيامة وليس فيها حمل ولا ولادة وتقديره تنتهي به الأهوال والشدائد إلى أن لو تصورت الحوامل هناك لوضعت حملهن، كما تقول العرب أصابنا أمر يشيب فيه الولد، يريدون شدته اهـ. ({وترى الناس سكارى}) كأنهم سكارى ({وما هم بسكارى}) حقيقة ({ولكن عذاب الله شديد}) فأرهقهم هوله بحيث طير عقولهم وأذهب تمييزهم.
(4/120)

(وقال تعالى): {ولمن خاف مقام ربه}) موقفه الذي يقف فيه العباد للحساب. أو قيامه على أحواله من قام عليه إذا راقبه. أو مقام الخائف عند ربه للحساب بأحد المعنيين فأضافه إلى الربّ تفخيماً وتهويلاً ربه، ومقام مفخم للمبالغة ({جنتان}) جنة لعقيدته وأخرى لعمله، أو جنة لفعل الطاعات وأخرى لاجتناب المعاصي، أو جنة يثاب بها، وأخرى يتفضل بها عليه أو روحانية وجسمانية (الآيات) إلى أواخر السورة. وفيه أن هذه الآيات من آيات الوعد المثيرة للرجاء لا من آيات الوعيد الباعثة للخوف وكأن المصنف عقَّب الآيات الأول بها إيماء إلى أنه ينبغي أن يكون للمؤمن خوف يمنعه من العصيان ورجاء يبعثه على الطاعة وعمل البرّ، وقدم تلك على هذه لأنها أدلة الباب وأساس بنيانه، وإيماء إلى أن الخوف من باب التخلية، والرجاء من باب التحلية، بالمهملة والأول مقدم، وختم بما هو من قبيل الأول لمناسبته بالباب فقال:

(وقال تعالى): {وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون}) أي يسأل بعض أهل الجنة بعضاً عن أحواله وأعماله ({قالوا إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين}) خائفين من عصيان الله تعالى معتنين بطاعته، أو وجلين من المعاقبة ({فمنّ الله علينا}) بالرحمة والتوفيق ({ووقانا عذاب السموم}) عذاب النار النافذة في المسامّ نفوذ السموم ({إنا كنا من قبل}) أي: من قبل ذلك في الدنيا ({ندعوه}) نعبده أو نسأله الوقاية ({إنه هو البر}) المحسن، وقرىء بفتح الهمزة: أي لأنه ({الرحيم}) الكثير الرحمة (والآيات) الواردة (في الباب) أي في باب الخوف (كثيرة جداً) بكسر الجيم أي قطعاً (والغرض) أي المطلوب (الإشارة إلى بعضها) تبركاً وتشرفاً (وقد حصل).

 

 

Default image
อาลี เสือสมิง