018-บทว่าด้วย คำซิกรุ้ลลอฮฺ เมื่อจะเข้าบ้าน, เมื่อตื่นตอนกลางคืนและจะออกจากบ้าน

018-บทว่าด้วย คำซิกรุ้ลลอฮฺ เมื่อจะเข้าบ้าน, เมื่อตื่นตอนกลางคืนและจะออกจากบ้าน

 
 
00:00 / 55:39
 
1X
 

ตำราที่ใช้ : อัลอัซการ อัลมุนตะคอบะฮฺ มิน กะลาม ซัยยิดิลอับร๊อร ; อิหม่ามอันนะวาวีย์ 

ตำราที่ใช้อธิบาย : อัล-ฟุตูหาต อัร-ร็อบบานียะฮฺ อะลัล อัซการ อัน-นะวาวียะฮฺ ; อัลลามะฮฺ มุฮำมัด อิบนุ อัล-ลาน อัศ-ศิดดีกียฺ

ดาวน์โหลดหนังสืออัลอัซการฺ – อิมามนะวะวี

สถานที่ : โรงเรียนญะมาลุ้ลอัซฮัร, อิสลามรักสงบ ซ.พัฒนาการ 30

ดาวน์โหลดไฟล์เสียง

(باب ما يقولُ إذا أراد دخول الخلاء)
65 – ثبت في ” الصحيحين ” عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يَقولُ عندَ دُخول الخلاء: ” اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنَ الخُبْثِ وَالخَبَائث ” يقال: الخبث بضم الباء وبسكونها، ولا يصحّ قول من أنكر الإِسكان.
66 – وروينا في غير الصحيحين: ” باسْمِ اللَّهِ اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنَ الخُبْثِ وَالخبائِثِ “.
67 – وروينا عن عليّ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” سِتْرُ ما بَيْنَ أَعْيُنِ الجِنّ
وَعَوْرَاتِ بَنِي آدَمَ إذَا دَخَلَ الكَنِيفَ أنْ يَقُولَ: بسم اللَّهِ ” رواه الترمذي وقال: إسناده ليس بالقويّ (1) ، وقد قدّمنا في الفصول أن الفضائل يُعمل فيها بالضعيف (2) .

قال أصحابنا: ويستحبّ هذا الذكر سواء كان في البنيان أو في الصحراء، قال أصحابنا رحمهم الله: يُستحبّ أن يقول أوّلاً: ” بسم الله ” ثم يقول: ” اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ من الخُبْثِ والخَبائِثِ “.
68 – وروينا عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخَلاء قال: ” اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنَ الرِّجس النَّجِسِ الخَبِيثِ المُخْبِثِ: الشَّيْطانِ الرجِيمِ ” رواه ابن السني، ورواه الطبراني في كتاب الدعاء (1) .
(بابُ النّهي عن الذِّكْرِ والكَلامِ على الخَلاَء)
يكره الذكر والكلام حال قضاء الحاجة، سواء كان في الصحراء أو في البنيان، وسواء في ذلك جميع الأذكار والكلام، إلا كلام الضرورة حتى قال بعضُ أصحابنا: إذا عطس لا يحمد الله تعالى، ولا يشمِّت عاطساً، ولا يردّ السلام، ولا يجيب المؤذّن، ويكون المُسَلِّم مُقَصِّراً لا يستحقّ جواباً، والكلام بهذا كله مكروه كراهة تنزيه، ولا يحرم، فإن عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّه تعالى بقلبه ولم يحرّك لسانه فلا بأس، وكذلك يفعل حال الجماع.
69 – وروينا عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: ” مرّ رجل بالنبيّ صلى الله عليه وسلم وهو يبولُ فسلَّمَ عليه فلم يَرُدَّ عليهِ ” رواه مسلم في ” صحيحه “.
70 – وعن المهاجر بن قنفذ رضي الله عنه قال: ” أتيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم وهو يبول، فسلّمت عليه، فلم يَرُدَّ حتى تَوَضَّأَ، ثم اعتذر إليّ وقال: إني كَرِهْت أن أذْكُرَ اللَّهَ تَعالى إلاَّ على طُهْرٍ ” أو قال: ” على طَهارَةٍ ” حديث صحيح، رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه
بأسانيد صحيحة.

(بابُ النّهي عن السَّلام على الجالس لقضاء الحَاجَة)

قال أصحابنا: يُكره السلام عليه، فإن سلَّم لم يستحقَّ جواباً، لحديث ابن عمر والمهاجر المذكورين في الباب قبلَه.


(1) ولكن للحديث شواهد بمعناه.
(2) بشرط أن لا يشتد ضعفه، ولا يعارضه خبر أصح منه، وألا يعتقد ثبوته، وأن لا يكون فيه هيئه اختراع ليس لها أصل شرعى.
(3) وإسناد ضعيف كما قال الحافظ في تخريج الأذكار، وقد رواه ابن ماجة في سننه بلفظه رقم (299) في الطهارة، باب ما يقول الرَّجُلَ إذَا دُخلَ الخلاء، من حديث أبي أمامة رضي الله عنه، وإسناده ضعيف أيضا، قال الحافظ في تخريج الأذكار: وعجب للشيخ – يعني النووي – كيف أغفله وعدل إلى حديث ابن عمر، مع أنهما في المرتبة سواء، وحديث أبي أمامة أشهر لكونه في إحدى السنن.
(*)

Default image
อาลี เสือสมิง