017-บทว่าด้วย ลักษณะของการอะซานและอิกอมะฮฺ

017-บทว่าด้วย ลักษณะของการอะซานและอิกอมะฮฺ

 
 
00:00 / 1:05:29
 
1X
 

ตำราที่ใช้ : อัลอัซการ อัลมุนตะคอบะฮฺ มิน กะลาม ซัยยิดิลอับร๊อร ; อิหม่ามอันนะวาวีย์ 

ตำราที่ใช้อธิบาย : อัล-ฟุตูหาต อัร-ร็อบบานียะฮฺ อะลัล อัซการ อัน-นะวาวียะฮฺ ; อัลลามะฮฺ มุฮำมัด อิบนุ อัล-ลาน อัศ-ศิดดีกียฺ

ดาวน์โหลดหนังสืออัลอัซการฺ – อิมามนะวะวี

สถานที่ : โรงเรียนญะมาลุ้ลอัซฮัร, อิสลามรักสงบ ซ.พัฒนาการ 30

ดาวน์โหลดไฟล์เสียง

(بابُ فضيلةِ الأذان)
93 – روَينا عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ ما فِي النِّدَاءِ وَالصَّفّ الأوَّلِ ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إلاَّ أنْ يَسْتَهِمُوا عَلَيْهِ لاسْتَهَمُوا ” رواه البخاري ومسلم في ” صحيحيهما “.
94 – وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ أدْبَرَ الشَّيْطانُ وَلَهُ ضُرَاطٌ حتَّى لا يَسْمَعَ التَّأذِينَ ” رواه البخاري ومسلم.
95 – وعن معاوية رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” المُؤَذّنُونَ أطْوَلُ النَّاسِ أعناقاً يَوْمَ القِيامَةِ ” رواه مسلم.
96 – وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” لاَ يَسْمَعُ مَدَى صَوْتِ المُؤَذّنِ جنّ ولا إنس ولا شئ إِلاَّ شَهدَ لَهُ يَوْمَ القِيامة ” رواه البخاري، والأحاديث في فضله كثيرة.
واختلف أصحابنا في الأذان والإمامة، أيّهما أفضل على أربعة أوجه: الأصحّ أن الأذان أفضل، والثاني: الإمامة والثالث: هما سواء، والرابع: إن علم من نفسه القيام بحقوق الإِمامة واستجمع خصالها فهي أفضل، وإلا فالأذان أفضل.
اعلم أن ألفاظه مشهورة، والترجيعُ عندنا سنّة، وهو أنه إذا قال بعالي صوته: اللَّهُ أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، قال سِرّاً بحيثُ يُسمع نفسَه ومَن بقربه: أشهدُ أنْ لا إلهَ إِلاَّ اللَّه، أشهد أن لا الله إلا الله، أشهد أن محمدا رسول الله، أشهدُ أنَّ محمدا رسول الله.
ثم يعودُ إلى الجهر وإعلاء الصوت، فيقول: أشهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه، أشهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه، أشهد أن محمدا رسول الله، أشهدُ أنَّ محمداً رسول الله.
والتثويبُ أيضاً مسنون عندنا، وهو أن يقول في أذان الصبح خاصة بعد فراغه من حيّ على الفلاح: الصلاةُ خيرٌ من النوم، الصلاةُ خيرٌ من النوم.
وقد جاءت الأحاديث بالترجيع والتثويب، وهي مشهورة. (1) .
واعلم أنه لو تَرَكَ الترجيعَ والتثويبَ صحّ أذانه وكان تاركاً للأفضل، ولا يصحّ أذان مَن لا يُميِّزُ، ولا المرأة، ولا الكافر، ويصحّ أذان الصبيّ المميز، وإذا أذّن الكافر وأتى بالشهادتين كان ذلك إسلاماً على المذهب الصحيح المختار، وقال بعض أصحابنا: لا يكون إسلاماً، ولا خلاف أنه لا يصحّ أذانه، لأن أوّله كان قبل الحكم بإسلامه، وفي الباب فروع كثيرة مقرّرة في كتب الفقه ليس هذا موضع إيرادها.

(بابُ صِفَةِ الإِقامة)
المذهب الصحيح المختار الذي جاءت به الأحاديث الصحيحة أن الإِقامة إحدى عشرة كلمة: الله أكبر الله كبر، أشهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه، أشهد أنَّ محمداً رسول الله، حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله.


(1) منها ما رواه أبو داود وغيره أن أبي محذورة رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله علمني سنة الأذان قال: ” تقول: اللَّهُ أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر، ترفع بها صوتك، ثم تقول: أشهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه أشهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه، أشهدُ أنَّ محمداً رسولُ الله أشهدُ أنَّ محمدا رسول الله، تخفض بها صوتك، ثم ترفع صوتك: أشهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه، أشهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّه، أشهدُ أنَّ محمداً رسولُ الله أشهدُ أنَّ محمداً رسول الله، حيّ على الصلاة، حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حي على الفلاح، فإن كانت صلاة الصبح قلت: الصلاةُ، خيرٌ من النوم، الصلاةُ خيرٌ من النوم، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله “.
رواه أبو داود وغيره، وهو حديث صحيح لطرقه.
(*)

Default image
อาลี เสือสมิง